اطروحة في كلية العلوم السياسية تناقش دور الدول الصغرى في استقرار اقليم غرب اسيا 1995-2017 (قطر دراسة حالة)

ناقشت كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد اطروحة الدكتوراه (دور الدول الصغرى في استقرار اقليم غرب اسيا 1995-2017 (قطر دراسة حالة)) للطالب (صباح علال زاير )وتناولت الرسالة دراسة حالة  دولة قطر والتي تعد واحدة من الدول الصغرى في اقليم غرب آسيا، وبسبب امتلاكها الثروة الهائلة جراء عائدات الغاز والنفط فقد حاولت ان يكون لها دور اكبر من حجمها، من خلال تسخيرها تلك الثروة لتحقيق أهدافها الخارجية، كما عملت منذ منتصف التسعينيات من القرن الماضي خلا مدة حكم الأمير حمد بن خليفة الى بناء علاقات سياسية واقتصادية وعسكرية مع الولايات المتحدة الأمريكية، اضافة الى علاقاتها مع الدول الأخرى ضمن اقليمها وخارجه، شأنها شأن معظم الدول التي تعاني من صغر المساحة وقلة السكان والتي تهدف الى حماية نفسها من الدول المحيطة بها والتي تتفوق عليها عدداً ومساحة، كا أن قطر اعتمدت على مقومات القوة الناعمة للوصول الى اهدافها ومن بينها الاعلام الذي سخرته في بعض الأحيان للتدخل في شؤون الدول الأخرى، وهو ما اثار سخط تلك الدول عليها وأدخلها في مشكلات عدة مع جيرانها داخل اقليم غرب آسيا وخارجه وأدى في النهاية الى مقاطعتها من قبل ثلاث دول تشترك معها في مجلس التعاون الخليجي، فضلاً عن مصر وغيرها، في اتبعت في مراحل متباينة سياسة الوساطة والمساعدات وتقديم المعونات والقروض للعديد من الدول لتعزيز وجودها في الساحة الدولية.

إن محاولة قطر التطلع الى دور يفوق حجمها ودخولها في علاقات دولية متناقضة اثار حفيظة الكثير من الدول وجاء في النهاية بنتائج عكسية، لاسيما أن مبرراتها في التدخل والتحريض على الأنظمة الحاكمة تندرج ضمن انتقاد الدكتاتوريات ونشر مبادئ الحرية والديمقراطية والتبادل السلمي للسلطة وهو ما تفتقده قطر نفسها، كما أن دعمها الاسلام السياسي وبعض الحركات المتطرفة زاد من حجم الخلافات مع غيرها، الأمر الذي قد يؤدي في المستقبل الى تحجيمها اثر تزايد خلافاتها مع دول متعددة. قد منحت درجة الدكتوراه للطالب بتقدير (جيد جدا ) متمنين لجميع طلبتنا الموفقية والنجاح في حياتهم العلمية والعملية وذلك يوم الاحد الموافق 22/9/2019 على قاعة الحرية .