اطروحة في كلية العلوم السياسية تناقش التفاعلات الاثنية واثرها في بناء النظام السياسي لدول غرب افريقيا :غانا , غينا , مالي انموذجا”


ناقشت كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد اطروحة الدكتوراه (التفاعلات الاثنية واثرها في بناء النظام السياسي لدول غرب افريقيا :غانا , غينا , مالي انموذجا” ) للطالب (علي حسين ياسين) وتناولت الدراسة الجماعات الاثنية ودورها في التطورات الدستورية والسياسية في دول غرب أفريقيا منذ الاستقلال عن الدولة الاستعمارية ، وإذ لم تكن تلك الحقبة نهاية المشاكل التي عانت منها بل مثلت بداية مرحلة جديدة لمشكلات من نوع آخر فأحتكار السلطة السياسية، والثروة لجماعة إثنية معينة وتحجيم مشاركة الجماعات الاخرى داخل أقاليمها زادت الفجوة بين الحكام والمحكومين وأنعكست سلباً على صعيد الممارسة الديمقراطية وعسكرة المجتمع ، وهو ماجعل الصراع في معظم الاحيان عنيفاً متمثلاً بالانقلابات العسكرية والعنف والاكراه للحفاظ على السلطة ، ولهذا لوحظ نشوء دساتير بعيدة عن الواقع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي ما ادى في النهاية الى المزيد من الصراعات بين القوى المجتمعية أثرت بشكل واضح في ضعف الهياكل المؤسسية . ومع بداية تسعينيات القرن العشرين حدثت أنعطافة مهمة في التاريخ السياسي المعاصر باتجاه تغيير بنية الدولة من الانظمة الشمولية القائمة على الحزب الواحد الى أنظمة تعددية ذو خلفية إثنية ، وإذ حاولت الدراسة بيان حجم وتاثير الجماعات الاثنية من خلال جمع البيانات الخاصة بنتائج الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في دول محل الدراسة .

فغانا تعد واحدة من دول الغرب الافريقي القليلة التي شهدت تداولاً سلميا للسلطة عبر الانتخابات منذ مطلع التسعينيات فخلال الفترة التي تلت التحول الديمقراطي شهدت تأثير الإثنية على النظام السياسي برمته خاصة في ظل أنقسام الجماعات الإثنية والاجتماعية الى حزبين رئيسين للتنافس على السلطة . وأما غينيا فإمتازت بشخصنة السلطة وعدم أحترام الوثيقة الدستورية التي أقروها فضلا عن توزيع المناصب العسكرية على أسس إثنية وقبلية مما خلقت نوعاً من التنافر والتناقض بين تلك الجماعات الاثنية أنعكست سلباً على بناء نظامها السياسي. واخيرا جاءت مالي لتوكد أستمرارية سيطرة النخب العسكرية على مقاليد الامور هذه الصورة ولدت العنف وانعدام بناء موسسات الدولة وهشاشة في أبنيتها الاجتماعية والاقتصادية ، فضلاً عن الصراعات بين الطوارق في الشمال والحكومة المالية باتت تهدد وحدة التراب المالي واستمرار عجز بناء النظام السياسي .وقد منحت درجة الدكتوراه للطالب بتقدير (امتياز) متمنين لجميع طلبتنا الموفقية والنجاح في حياتهم العلمية والعملية وذلك يوم الاثنين الموافق 30/9/2019 على قاعة الحرية .

Comments are disabled.