رسالة في كلية العلوم السياسية تناقش دور الحكومة الاتحادية في تعزيز النظام الفدرالي (الهند انموذجا”)


ناقشت كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد رسالة الماجستير (دور الحكومة الاتحادية في تعزيز النظام الفدرالي :الهند انموذجا”) للطالبة (رشا فاضل جزاع)وتناولت الرسالة أن النظام السياسي الفيدرالي هو النظام الذي تتعبه اغلب دول العالم لما يحققه من توزيع عادل للاختصاصات والسلطات ما بين الحكومة الاتحادية والولايات وأذ  يعتبر النظام السياسي الفيدرالي من ألانظمة السياسية التي توفر العدالة الاجتماعية وتحقيق الحرية والديمقراطية  التي تتخذها الدول لأدارة شؤونها الاتحادية والمحلية وخاصة في الدول ذات المساحة الكبيرة والتي يصعب أدارتها من قبل حكومة وحدوية وعادة ما تتسم تلك الدول بتعددية عرقية و طائفية ودينيهُ اجتماعية أو قد تكون ذات ظروف اقتصادية متبانية وتحتاج الى الاتحاد لحماية مصالحها فالفيدرالية ولما تنطوي عليه من تجسيد للحكم الذاتي و الحكم المشترك من خلال التوزيع الدستوري للسلطات والصلاحيات ما بين الحكومة الاتحادية والولايات وعلى نحو تكون فيه الوحدات المحلية خاضعة لسيطرة واشراف الحكومة الاتحادية وان الصفة المميزة للفيدرالية هي التداخل في السلطات والصلاحيات ما بين الحكومة الاتحادية والولايات وفيما يتعلق بواقع شبه القارة الهندية من حيث كونها أكبر ديمقراطية في العالم واستطاعت الحصول على استقلالها من سيطرة التاج البريطاني حيث كانت بداية تطور النظم السياسي للهند بعد الثورات والاحتجاجات إذ عد  قانون سنة 1935 هو بداية لوجود النظام السياسي الفيدرالي في الهند وعندما منح التاج البريطاني الهند حكم ذاتي و في سنة 1947 وتأسيس لها أول دستور خاص فيها في سنة 1950  وظهور مشكلة تقسيم اللغات على اساس لغوي فكانت الهند قد قررت حكومتها الاتحادية تقسيم الهند على اساس لغوي وكان هذا هو خطوة باتجاه تعزيز الفيدرالية والديمقراطية في الهند  ولقد منح التعديل الدستوري ال 73 وال74 في سنة 1992  للحكومات المحلية المزيد من الصلاحيات والاختصاصات فكانت تلك الخطوة في تعزيز الفيدرالية الهندية وعلى الرغم مما تعرضت له الفيدرالية من تهديدات على مختلف الحقب الزمنية  ولقد كان للتعددية الحزبية في النظام السياسي أثر كبير في رسم السياسية التي يتبعها النظام السياسي في الهند خاصة بعد تراجع دور حزب المؤتمر وظهور العديد من الأحزاب المحلية والأقليمية ومنها حزب بهاراتيا جاناتا  والتي أخذت تتنافس من اجل الوصول إلى السلطة السياسية في أقليم العاصمة الوطنية دلهي  جعلها مقاربة للدول الأخرى التي تتبع النظم الفيدرالية مثل كندا و غيرها من الدول ولقد أجرى النظام السياسي الهندي فيما بعد العديد من التعديلات الدستورية على الدستور الهندي منذ ذالك الوقت  بما يخدم هدف تحقيق نظام فيدرالي في الشكل ووحدوي في الروح ويحافظ على الهند من الانقسامات و أن اغلب  التعديلات الدستورية في الهند قد اتخذت طريقاً لدعم الفيدرالية والمحافظة النظام السياسي القائم و القوانين التي تدعم  الحكومة الاتحادية في الهند  على حساب الولايات وبالشكل الذي  يحقق العدالة والمساواة فيما بين اطياف الشعب والحفاظ على الدولة والدستور والفيدرالية القائمة في الهند رغم التهديدات التي تعرضت لها بالسابق ألا أن الدستور كان هو الضمان والحافظ والمعزز للفيدرالية الهندية  ولقد تكونت الدراسة من مقدمة وثلاث فصول وخاتمة استنتاجات وتوصيات وحيث تناولنا في الفصل الاول الفيدرالية مفهومها وخصائصها ومقوماتها و نشأة وتاريخ الفيدرالية في الهند

أما في الفصل الثاني فلقد تناولنا فيه دراسة لشكل المؤسسات السياسية للحكومة الاتحادية والمؤسسات السياسية لحكومات الولايات والعلاقة فيما بينهما و أخيرا كان الفصل الثالث والاخير قد خصص لدراسة در الحكومة الاتحادية في عدة جوانب اقتصادية وسياسية و اجتماعية وامنية وعسكرية ودور الحكومة الاتحادية في تعزيز الفيدرالية في تلك الجوانب اضافة الى الرؤية المستقبلية للنظام السياسي الفيدرالي الهند .وقد منحت درجة الماجستير للطالبة بتقدير (جيد جدا”عالي) متمنين لجميع طلبتنا الموفقية والنجاح في حياتهم العلمية والعملية وذلك يوم الخميس الموافق 20/2/2020 على قاعة جهاد الحسني

Comments are disabled.