اطروحة في كلية العلوم السياسية تناقش الجماعات الاثنية وازمة الاندماج اقليم كردستان واقليم كاتالونيا بعد عام 2000 : دراسة مقارنة


ناقشت كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد اطروحة الدكتوراه (الجماعات الاثنية وازمة الاندماج اقليم كردستان واقليم كاتالونيا بعد عام 2000 : دراسة مقارنة ) للطالبة (عبير محمد عبد ) وتناولت الاطروحة إن عدم تحقيق الاندماج من شأنه أن يهدد الاستقرار السياسي والوحدة الوطنية للدولة ، اذ ستبرز الصراعات والنزاعات على المستوى السياسي والمجتمعي ، ولا يمكن تجاوز ذلك الا من خلال وجود نظام سياسي يمتلك القدرة المؤسسية والدستورية على ايجاد دولة مندمجة بقدر معقول ومقبول تندمج في بوتقتها الجماعات الفرعية كافة التي تقطن داخلها ، لذا انطلقت هذه الدراسة للبحث في ازمة عدم الاندماج في كل من العراق (اقليم كردستان) واسبانيا (اقليم كاتالونيا) واسبابها وتداعياتها على المستوى الداخلي والاقليمي للدولة المعنية ، ومن ثم البحث في مدى امكانية النظام السياسي على إدارة هذه الأزمة من خلال توافر الآليات السياسية والدستورية والاجتماعية والاقتصادية .

     تتمثل إشكالية الدراسة حول ما هي الآليات والادوات والوسائل التي تساهم في معالجة ازمة عدم الاندماج التي تعاني منها المجتمعات ذات التعددية الاثنية ، والى أي مدى اثبتت هذه الوسائل والادوات فاعليتها في تحقيق الاندماج لهذه المجتمعات .

     واستنادا لما تقدم توزعت الدراسة في اربعة فصول ، تناول الفصل الاول منها الاطار المفاهيمي للدراسة وينقسم على مبحثين ، تناول الاول ماهية الجماعات الاثنية ، في حين يتناول الثاني ماهية ازمة عدم الاندماج وانواعها .

    كُرس الفصل الثاني لدراسة ازمة عدم إندماج اقليم كردستان العراق بما فيها من أسباب وتداعيات  وقسم على ثلاث مباحث ، تناول الاول طبيعة الاقليم الجغرافية والسكانية ، والثاني اختص بدراسة اسباب عدم الاندماج ، أما الثالث فأهتم بدراسة تداعيات هذه الازمة .

   وجاء الفصل الثالث لدراسة ازمة عدم اندماج اقليم كاتالونيا بما فيها من اسباب وتداعيات ، الذي قسم على ثلاثة مباحث ، جاء الأول لدراسة طبيعة اقليم كاتالونيا الجغرافية والسكانية ، والثاني تناول اسباب هذه الأزمة ، في حين تناول الثالث ابرز تداعياتها.

     اما الفصل الرابع فقد كُرس لدراسة آليات تحقيق الاندماج في البلدين العراق واسبانيا ، وقسم على ثلاثة مباحث ، اهتم الأول بدراسة آلاليات الدستورية والسياسية ، أما الثاني بحث في الاليات الثقافية والاجتماعية ، وصولا الى المبحث الثالث الذي اهتم بدراسة الاليات الاقتصادية لتحقيق الاندماج .

     واخيراً جاءت الخاتمة متضمنة اهم الاستنتاجات التي توصلت اليها الدراسة فضلاً عن التوصيات التي توصي بها الدراسة من اجل تحقيق الاندماج في العراق واسبانيا .وقد منحت درجة الدكتوراه للطالبة بتقدير (جيد جدا )متمنين لجميع طلبتنا الموفقية والنجاح في حياتهم العلمية والعملية وذلك يوم الثلاثاء الموافق 1/9/2020 على قاعة الحرية.

Comments are disabled.