القدرات الدفاعية لمجلس التعاون الخليجي ودورها في تعزيز امن الخليج العربي مناقشة اطروحة دكتوراه لفرع الدراسات الدولية
الكاتب:إدارة الموقع
التاريخ:11/09/2017
  
  تم تقيم الموضوع من قبل 1 قراء Average rating: 4.0










تمت بعونه تعالى مناقشة اطروحة الدكتوراه / فرع الدراسات الدولية للطالبة جنان ياسين سلمان داخل و الموسومة( القدرات الدفاعية لمجلس التعاون الخليجي ودورها في تعزيز امن الخليج العربي) في يوم الاحد الموافق 10/9/2017 وعلى قاعة الحرية في الكلية

حيث تألفت لجنة المناقشة من التدريسيين

أ.د. اسراء شريف جيجان  / رئيساً.

أ.د. زياد طارق عبد الرزاق  / عضواً.

أ.م.د. خلود محمد خميس / عضواً.

أ.م.د. دينا محمد جبر / عضواً.

أ.م.د. اياد رشيد محمد  / عضواً.

أ.م.د. صباح نعاس شنافة  / مشرفاً.

تتميز منطقة الخليج العربي بخصائصها الاستراتيجية والاقتصادية التي جعلتها محط أطماع القوى الاستعمارية عبر التاريخ . حيث يمثل موقعها الجغرافي حلقة الوصل بين قارات العالم الثلاث كما تتمتع المنطقة بمصادر الطاقة المهمة كالنفط الخام والغاز الطبيعي الذي زاد من أهمية المنطقة للاقتصاد العالمي وتنافس القوى الدولية حولها . ولقد شهدت منطقة الخليج العربي تحديات كبيرة على الصعيدين الداخلي والخارجي كانت بمثابة تهديدات مباشرة لأمنها . فقد شهدت المنطقة احداث متلاحقة منذ نهاية السبعينات وبداية الثمانينات تمثلت بالثورة الإيرانية عام 1979 ومنهج تصدير

 الثورة الإسلامية. والغزو السوفيتي لأفغانستان في عام 1979 . وكانت الحرب العراقية – الإيرانية في الثمانينات من ابرز التحديات التي واجهت المنطقة . ونتيجة لهذه الاحداث كانت القضية الأمنية محور اهتمام دول الخليج العربية لذلك سعت الى انشاء كيان يضم الدول الخليجية المتقاربة في النظم السياسية والاجتماعية والاقتصادية لمواجهة الاثار الناجمة عن تلك الاخطار فانبثق مجلس التعاون الخليجي حيث عد تأسيسه بمثابة آلية دفاع ذاتية لحماية دوله من الاخطار المحدقة بها وسعت دول المجلس الى تعزيز الامن والدفاع فيما بينها واتفقت على توقيع اتفاقية امنية شاملة كما حاولت إيجاد صيغة للدفاع المشترك فيما بينها وسعت لبناء منظومة عسكرية تمثلت (بقوات درع الجزيرة) كآلية للدفاع المشترك فيما بينها.

وتتابعت الاحداث في منطقة الخليج العربي حيث شهدت حرب الخليج الثانية في بداية التسعينات والتي أدت الى عقد اتفاقيات عسكرية ثنائية بين دو مجلس التعاون الخليجي والدول الغربية .


واقرت اللجنة الاطروحة بتقدير جيد جداً