Iraq / Baghdad Time

 

الفلم الوثائقي لكلية العلوم السياسية

الكتب المنهجية للمقرر الدراسي

تردد القناة الجامعية العراقية

رسائل الماجستير واطاريح الدكتوراه

ملخص الاطاريح والرسائل

الخطة السنوية للكلية

جانب من انجازات كلية العلوم السياسية

شروط القبول في الجامعات والمعاهد العراقية

احصائيات

آخر تحديث و أوقات أخرى

سجل الزوار

   

الفكر السياسي الديني الغربي في العصر الوسيط -اوغسطين انموذجاً مناقشة اطروحة لفرع الفكر السياسي

تم قراءة الموضوع 137 مرة    تم تقيم الموضوع من قبل 3 قراء

الكاتب:إدارة الموقع

05/7/2017 8:27 صباحا












تمت بعونه تعالى مناقشة اطروحة الدكتوراه /فرع الفكر السياسي للطالب (بشار سعدون هاشم) و الموسومة (الفكر السياسي الديني الغربي في العصر الوسيط (اوغسطين انموذجاً) في يوم الاثنين الموافق 3/7/2017 وعلى قاعة الحرية

حيث تألفت لجنة المناقشة من التدريسيين

أ.د. عامر حسن فياض / رئيساً.

أ.م.د. صباح عبد الرزاق   / عضواً.

أ.م.د. خليل مخيف لفته  / عضواً.

أ.م.د. عبير سهام مهدي / عضواً.

أ.م.د. غسان عكلاوي صالح   / عضواً.

أ.د. امل هندي كاظع  / مشرفاً.

تتناولُ هذهِ الدراسة البحثَ في مدى التحوّل الفكري الذي طرأ على الفكرِ السياسيّ الغربي بعدَ دخول عنصرِ الإيمان المسيحي إلى مُنتظَم الفكر الغربي إبّان العصر الوسيط، لتكشفَ عن نمط التفكير السياسي المتحول في حال دخول العناصر اللاهوتية عليه، بعد تحوّلها إلى مبادئ أساسية يتحرك ضمن أُطرها مجملُ الفكر السياسي الديني ويُشيّد بنيانَهُ عليها.


وتتّخذ الدراسة من القديس أوغسطين أنموذجاً لها؛ ذلك لمركزيتهِ الفكرية و التاريخية، فضلاً عن الإرث الفكري الذي تركه للعقل الغربي.

ويؤسّسُ القديس أوغسطين، على العناصر اللاهوتية المتجذّرة في العقيدة المسيحية، فلسفتَه السياسية التي عالج بها القضايا السياسية بعقلٍ فلسفيٍّ ذي مرجعيةٍ لاهوتية. وبذلك كان القديس أوغسطين غير منسلخٍ عن الفكر السياسي الفلسفي؛ إلا أنه نظر إليه بعين لاهوتية محضة.

من ناحيةٍ ثانية، حمل فكرُه السياسي الترجمةَ الصريحةَ للعقيدة المسيحية؛ فكانت نظرتُه إلى العَلاقة بين الدين والسياسة، وإلى الدولة ومبرّرات وجودِها ومسيرتها في التاريخ، وإلى السلطة السياسية ووظيفتها وشرعيتها والغاية من طاعتها، وإلى المواطن وإنتمائه المزدوج بين مدينتي السماء والأرض، نظرة لاهوتية تبدأ مع عنصر الخلق، مروراً بعنصري الخطيئة والتوسط، وصولاً إلى عنصر الخلاص، لتُفضي بالنهاية إلى عالم يوتوبي، خارج الزمان والمكان، غير أنه يُسخر، بفعل الرجاء، ما هو قائم في الزمان والمكان.

أما الأثر الأوغسطيني في الفكر السياسي الغربي، فقد أخذ أوجهاً متعددة ولعلها  كانت متباينةً في البعض منها: فبعضها  كان متعلقاً بالخط الأوغسطيني الصاعد من الأرض إلى السماء، والبعض الآخر قد تعلق بالمنهج الأوغسطيني في معالجة العلاقة بين الدين والسياسة، والوجه الثالث أرتبط باليوتوبيا الأوغسطينية وشرطها، في حين أخذت الوجوهُ الأخرى موضعَها في جدلِ الفكر السياسي المعاصر بين الأيديولوجيات التسلطية والأيديولوجيات الليبرالية.

 

حيث اقرت اللجنة الاطروحة بتقدير جيد 
   

المزيد من المواضيع





تعليقات القراء



رابط الباحث العلمي لتدريسيي الكلية

المجلة العلمية

دليل كلية العلوم السياسية

مناقشات الدكتوراه والماجستير

صحيفة الخريجين الالكترونية

البريد الالكتروني للاساتذة

مختصرات المنظمات الدولية

متحف جامعة بغداد

المتحف الأفتراضي العراقي

معرض صور كلية العلوم السياسية

مواقع ذات صلة


جميع الحقوق محفوظة © كلية العلوم السياسية 2016-2017