رسالة في كلية العلوم السياسية تناقش اثر السياحة الدينية في تعزيز القدرات التنموية للحكومات المحلية في العراق بعد 2003 (كربلاء والنجف انموذجا)

 ناقشت كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد رسالة الماجستير ( اثر السياحة الدينية في تعزيز القدرات التنموية للحكومات المحلية في العراق بعد 2003 :كربلاء والنجف انموذجا ) للطالبة ( اسراء عبد علي كاظم ) وتناولت الرسالة تطور  السياحة لكونها نشاط من الانشطة الاقتصادية الفاعلة فهي لم تعد مسالة ثانوية بل هي ضرورة انسانية واجتماعية في ضوء تعدد ظروف الحياة فضلا عن ذلك يمكن ان تكون موردا اساسيا تعتمد عليه الدول في بناء اقتصاداتها من خلال دور السياحة الفاعل في زيادة القدرات التنموية والتمويل المحلي اذ يمكن ان تلعب السياحة دورا فاعلا في التنمية ,فالعراق يمتلك عددا من المواقع التي تمتلك امكانات قيام السياحة فالسياحة اليوم في العراق تكون حالة من التوزان التنموي في المحافظات ذات الجذب السياحي وخاصة الديني وكذلك بين اجزاء المحافظة الواحدة , ونظرا لأهميتها والاهتمام البالغ الذي تحظى به المراقد والمقامات والمزارات من قبل زوار العتبات المقدسة فهي تحظى باهتمام الحكومات المحلية نظرا لما توفره من مردودات مادية كبيرة ,فالغاية الاساسية هي تنمية السياحة الدينية في محافظة كربلاء والنجف ,وعلى هذا الاساس سوف يتم تسليط الضوء في هذه الرسالة على دور السياحة في محافظتي (كربلاء, والنجف) وبالتالي انعكاسه على اداء الحكومات المحلية في تفعيل التنمية والمعوقات التي تواجه تنمية السياحة الدينية والعمل على تجاوزها وعلى هذا الاساس فقد قسمت الرسالة الى مقدمة وثلاث فصول وخاتمة تناولنا في الفصل الاول العلاقة بين السياحة الدينية والقدرات التنموية اما الفصل الثاني فقد تناولنا فيه السياحة الدينية والقدرات التنموية في العراق بعد عام 2003وجاء الفصل الثالث مكملا لما سبق اذا تناولنا فيه السياحة الدينية ودورها تطوير القدرات التنموية في محافظتي كربلاء المقدسة والنجف الاشرف . (السياحة والسياحة الدينية )(الحكومات المحلية , والتنمية), واداء الحكومات المحلية وواقع القطاع السياحي بعد وجملة المعوقات والمحفزات التي تتعرض القطاع السياحي الديني 2003 وادراته ومستقبل السياحة الدينية, واخيرا انتهت الدراسة بخاتمة وجملة من الاستنتاجات والتوصيات التي نتمنى ان يكون لها اثرا ايجابيا في هذا المجال.وقد منحت درجة الماجستير للطالبة بتقدير (جيد جدا  ) متمنين لجميع طلبتنا الموفقية والنجاح في حياتهم العلمية والعملية وذلك يوم الثلاثاء الموافق 2019/7/2 على قاعة جهاد الحسني.