رسالة في كلية العلوم السياسية تناقش المعضلة الأمنية في العلاقات الإيرانية السعودية واثرها على المنطقة العربية بعد 2003


ناقشت كلية العلوم السياسية في جامعة بغداد رسالة الماجستير(المعضلة الأمنية في العلاقات الإيرانية السعودية واثرها على المنطقة العربية بعد 2003) للطالب (عبدالله رشيد مجيد ) وتمحورت الرسالة في تناول مفهوم المعضلة الأمنية كأحدى المفاهيم المهمة في حقل العلاقات الدولية، صاغه لأول مرة جون هيرتز عام 1950م.  ومنذ ذلك الحين تناول عدد من المؤلفين المفهوم وتقديم تفسيرات مختلفة للمعضلة الأمنية. وتظهر الأخيرة كون الدول توجد في بيئة فوضوية، يُحتم عليها تحصين نفسها من وحدات عدوانية اخرى، لذا لابد من اكتساب المزيد من القوة العسكرية للدفاع عن نفسها، بيد ان هذه المحاولات والمساعي تكون مصدر تهديد للوحدات المجاورة او بعد المجاورة. اذاً، بما ان الوحدات الفاعلة في النظام لدولي عليها مسؤولية حماية امنها، لكن تلك المحاولات تأتي بنتائج عكسية وتجعلها اقل امناً. لا يقتصر حدوث المعضلة الأمنية في البيئة الدولية او الخارجية، وانما يمكن ان تحدث داخل الوحدات ذاتها، إذ يُعد باري بوزان اول طبق نفس المتغيرات التي تؤدي الى بروزها في البيئة الدولية على المعضلة الأثنية. كذلك تطرقت الرسالة الى مفهوم المعضلة الأمنية في كل من النظرية الواقعية والنظرية الليبرالية بأنواعهما(الكلاسيكي والجديد) اضافة الى النظرية البنائية.

وتم تطبيق مفهوم المعضلة الأمنية على العلاقات الأيرانية – السعودية  بعد عام 2003م، وبينت اهم المحددات الداخلية والأقليمية اضافة الى الدولية التي تؤدي الى حدوثها، واثارها على المنطقة العربية. وقد منحت درجة الماجستير للطالب بتقدير (ممتاز) متمنين لجميع طلبتنا الموفقية والنجاح في حياتهم العلمية والعملية وذلك يوم الخميس الموافق 23/4/2020 على قاعة الحرية .

 

Comments are disabled.